الجيش: توقيف مطلوبين لبنانيين وسوريين واجانب لارتكابهم مخالفات متعددة    الوكالة الوطنية: اشتباكات بين جيش الفتح وداعش طاولت عمق جرود عرسال    الوكالة الوطنية: مسلحون صادروا 1500 ليتر بنزين من محطة في عرسال وسلب مواطنة في الجرود    بري شدد على الطروحات الوحدوية لبنانيا وعربيا: ليراجع البعض مواقفهم تجاه الجلسة التشريعية    جلسة لمجلس الوزراء في السراي برئاسة سلام لاستكمال درس الموازنة    الحريري من موسكو: يهمنا استقرار لبنان وتحييده عن اي صراع    الحريري: لمسنا اهتماما روسيا كبيرا بموضوع انتخابات رئاسة الجمهورية    ارجاء جلسة انتخاب رئيس الجمهورية الى 3 حزيران    جعجع: اتفقنا مع التيار على ورقة اعلان النيات ومستمرون بالحوار    السنيورة: متفقون مع القوات على تشريع الضرورة وعدم اعتبار الفراغ طبيعي    جريج من الدوحة: اولى الاولويات انتخاب رئيس ومن يقاطع يخالف واجبا دستوريا    درباس ممثلا سلام بمؤتمر النازحين: لسنا مستودعا لمهجري الحروب    الجمعية اللبنانية لتراخيص الامتياز افتتحت منتدى بيفكس 2015 والكلمات ركزت على الاستقرار السياسي للاستمرار الاقتصادي    ابو فاعور: التحسينات في المرفا جيدة وتحسن في سلامة غذاء المواطن    وزير الصحة احال شخصين الى النيابة العامة لانتحالهما صفة طبيب    مداهمات لمراقبي وزارة الصحة في البقاع الشمالي وصيدا والصرفند وتوجيه انذارات لمخالفين    حكم قضائي على ميشال سماحة قضى بسجنه 4 اعوام ونصف العام مع تجريده من حقوقه المدنية    اصحاب الشاحنات اعادوا فتح الطريق في القلمون    طقس الخميس غائم جزئيا مع انخفاض بدرجات الحرارة    قمة خليجية اميركية في كامب ديفيد تتناول على مدى يومين تطورات الشرق الاوسط    قمة كامب دافيد: اوباما يستبق المباحثات بلقاء مع ولي العهد السعودي ونائبه بالبيت الابيض    كيري: تحديد ترتيب امني اوضح بين دول مجلس التعاون الخليجي واميركا حاسم في مكافحة الارهاب    سقوط قذائف اطلقت من اليمن على السعودية في اليوم الاول للهدنة    مبعوث الامم المتحدة الى اليمن: لا بديل عن الحل السياسي وفقا للمبادرة الخليجية    الملك سلمان يخصص مليار ريال اضافية لمركز لاغاثة اليمن    ايران حذرت الولايات المتحدة من اعتراض سفينة مساعدات تتجه الى اليمن    مصر: 7 قتلى في انفجارين في شمال سيناء    العراق: مقتل قادة كبار بداعش في غارة اميركية غربي الموصل    مقتل العشرات في هجوم لداعش على بلدة السخنة قرب حمص    الناخبون القطريون يدلون باصواتهم في اول انتخابات بلدية في عهد الامير تميم    روحاني: لن نسمح لاي بلد في اثارة الخلافات في العراق وتقسيمه    داعش تبنى قتل 43 شخصا في هجوم على حافلة في كراتشي    كيري: الوقت حاسم لتلتزم روسيا بالهدنة في اوكرانيا    وكالة الطاقة الذرية تعلن ان بامكانها طلب دخول مواقع عسكرية ايرانية    محاولة انقلاب عسكري فاشلة في بوروندي ومواجهات بين الشرطة ومحتجين    اعدام وزير الدفاع في كوريا الشمالية بتهمة عدم الولاء للزعيم    الأخبار


jQuery Slider


No image

رئيس بلدية كفرشوبا وقع ديوانه الشعري - 15/06/2015 00:00:00

 نظمت منسقية حاصبيا ومرجعيون في تيار "المستقبل" - قطاع التربية حفل توقيع ديوان شعري لرئيس بلدية كفرشوبا قاسم القادري، مؤلف من ثلاثة كتب تحت عناوين "نداء الروح" و"صوت الألم" و"هتاف القلب"، في قاعة مسجد كفرشوبا، في حضور مفتي حاصبيا ومرجعيون القاضي الشيخ حسن دلي، النائب السابق منيف الخطيب، رئيس دائرة اوقاف حاصبيا ومرجعيون الشيخ جهاد حمد، قاضي شرع حاصبيا الشيخ اسماعيل دلي، رئيسي اتحادي بلديات العرقوب محمد صعب والحاصباني منير جبر حديفة، وكيل داخلية الحزب التقدمي الإشتراكي في حاصبيا ومرجعيون شفيق علوان، منسق عام تيار "المستقبل" في حاصبيا ومرجعيون عبدالله عبدالله، طبيبة القضاء في حاصبيا ندى حمد، رئيس مركز الأمن العام في حاصبيا النقيب رواد سليقا، مدير جمعية أهدى العميد المتقاعد عفيف سرحال، ممثل عن مكتب النائب انور الخليل، رؤساء بلديات ومخاتير وفعاليات.


بعد النشيد الوطني وكلمة ترحيبية القاها عدنان ابو العز، القى منسق عام قطاع التربية في المنطقة محمد يحيى كلمة قال فيها: "الدكتور قاسم القادري، نحن نكرم بك وأنت المحتفى به لأنك تمثل الرجل القدوة، المقاوم والمعلم والدكتور والشاعر ورجل الإنماء، فهنيئا لكفرشوبا برجالها".

اضاف: "الرئيس الشهيد رفيق الحريري آمن بالعلم لأنه لا خلاص للبنان من الإقطاعية والفقر والتخلف والتبعية والجهل إلا بتعليم أبنائه، ومن إغتاله حاول ان يقتل هذه المدرسة، إلا ان هذه المدرسة بقيت لأن الحق لا يموت، ولأن الرئيس سعد الحريري هو خير خلف لخير سلف يعمل على ترسيخ مدرسة رفيق الحريري، فإن لغة العلم ستبقى فوق لغة السلاح والتهويل والتخوين، ستبقى مدارسنا مفتوحة في العرقوب وسيبقى تيار "المستقبل" داعما للفقراء والمحتاجين من ابناء القرى الكادحة حتى يرتادوا الجامعات ويغلبوا صوت العقل وصوت العلم على اصوات التهويل والتخريب والتخوين، وإن كفرشوبا كما شبعا كما سائر قرى وعائلات العرقوب هي في مشروع رفيق الحريري ومشروع الشيخ سعد الحريري شاء من شاء وأبى من أبى ولو كره الكارهون".

ثم حيا رئيس اتحاد بلديات العرقوب محمد صعب المحتفى به قائلا: "رجل نذر نفسه ووقته لخدمة أهله ومنطقته وبلدته كفرشوبا، رجل ضحى وآمن بان العطاء والتضحية ليست كلمات ومفاهيم عابرة يتغنى بها كل طامح لمركز أو سلطة، بل هو فعل جهد وإيمان وعمل دؤوب وتفان، وهي ممارسة يومية في سبيل خدمة المواطن في هذه المنطقة للتعويض على اهلها الذين عاشوا أيام بؤس وذاقوا معنى الحرمان الحقيقي، وقد عنيت بكلماتي هذه الدكتور قاسم القادري الشخص المحب والغيور والمتميز بأدائه، الزميل والرفيق إبن العائلة العريقة التي قدمت الدم والشهادة دفاعا عن هذه الأرض وعن كفرشوبا".

من جهته، قال منسق عام التيار في المنطقة عبدالله عبدالله: "في الوقت الذي يذهب بعض من أبناء الوطن الى تهديد أمنه وسلامه واستقراره والمخاطرة بصيغة العيش المشترك، نحتفل هنا في العرقوب بولادة روح ادبية جديدة يرسمها الشعر من عبق هذه المنطقة غير آبه بالمخاطر بما يرسم، فكم من الموجات تكسرت عند هذا الوطن وهذا الشامخ الأشم الذي يطل علينا، ومن هنا نفتخر بالإنجاز الجديد ونعتبره تاكيدا على دورنا ورسالتنا من هذه المنطقة الى كل الوطن، فبالقلم والشعر نبني، أما اصحاب السلاح الهدام فلن نكون منهم، فهنيئا لنا بالقادري وبانتاجه وتعسا لهم ولسلاحهم".

اضاف: "قالوا ان الحكومة يجب ان تتحمل مسؤولياتها، كما انها اتخذت قرارا حكيما فوضعت عرسال وجرودها تحت رعايتها وبحماية الجيش اللبناني، فقامت قائمتهم ولم تقعد، فهم يريدون الجيش اداة طيعة واداة تنفيذية لمشاريعهم واهدافهم، وطالما لم يتحقق لهم ذلك، حاولوا تأويل قرار الحكومة بانها باتت تؤمن الغطاء الشرعي والقانوني لعمل "حزب الله" في القلمون وجرود عرسال، لذلك فان اي وجود مسلح لـ"حزب الله" في عرسال وجوارها هو خرق لهذا القرار وتعديا فاضحا على سيادة الدولة ومرجعية الجيش الأمنية".

وشدد على ان "تحرك اهل عرسال يصب في خانة تأكيد مرجعية الدولة من جهة واعتبار عرسال خطا أحمر من جهة أخرى، وهو ما جعل "حزب الله" يتريث ويتراجع عن لهجته وتهديداته". وتابع: "نحن قدرنا ان نكون مع الدولة وليس مع الدويلة، وقدرنا ان نحتكم الى العقل لا الى السلاح، قدرنا ورسالتنا الإعتدال، فهو السلاح الذي يبني وليس السلاح الممزوج بالدم والغارق بالمرجعيات وولايات الفقيه من هنا وهناك".

بدوره، قال القادري: "الحروب مشتعلة من حولنا والنزاعات الطائفية والمذهبية والعرقية تتأجج في صدورنا وتفتك بمجتمعنا وتشل مؤسسات الدولة والهموم المعيشية تلقي بأثقالها على كواهلنا، في هذا الجو المكفهر، يتساءل البعض: هل ما زال الحديث في الثقافة والفنون له معنى؟ وهل هناك مساحة متبقية امام اللبنانيين غير مساحة الخوف والقلق والترقب؟، بكل ثقة أقول نعم ستبقى الكلمات أقوى من الطلقات وستبقى القصائد آهات المعذبين واناشيد الفرحين، ستبقى الثقافة خير معبر عن المعاناة والألم واقوى محفز للتغيير والتقدم وابلغ أثر بحفظ هوية الشعوب وابداعاتها واسهاماتها في صنع التاريخ الإنساني ومسيرته الحضارية".

ثم القى القادري بعضا من الأبيات الشعرية من ديوانه.

وفي الختام، تسلم القادري درعا تكريمية من عبدالله ويحيى ودرعا مماثلة من صعب.

خدمات الخريجين

نعمل من أجلكم


المزيد
© 2015 جميع الحقوق محفوظة لجمعية متخرجي جامعة بيروت العربية